أُسدل الستار الأحد الماضي على البريمرليق التاريخي للنجم العربي محمد صلاح والذي تربع على عرش هدافيه بـ32 هدفاً من أصل 38 مباراة مدوناً اسمه بأحرف من «فخر» كأكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف في نسخة واحدة من البريمرليق بعدما كسر أرقاماً كثيرة كان آخرها الرقم المشترك بين سواريز وفان بيرسي وآلان شيرر بـ31 هدفاً لكل منهم.
صلاح الذي سرعان ما اكتسح نجومية ليفربول مطلع الموسم لم يكتفِ بذلك فحسب بل واصل رتمه التصاعدي حتى انتهى به الموسم نجمًا أولاً للبريمرليق بل ونجماً تاريخياً بكل ما حطمه من أرقام كأكثر اللاعبين تسجيلاً في نسخة واحدة وأكثر اللاعبين الأفارقة تسجيلاً في نسخة واحدة وأكثر اللاعبين تسجيلاً ومساهمة بالأهداف في موسمه الأول متجاوزًا أسماء تاريخية كديديه دروغبا وآلان شيرر وفان بيرسي ولويس سواريز الأمر الذي يظهر لك قيمة هذا الموسم الاستثنائي للنجم المصري الكبير.
تجربة صلاح ككل وموسمه الحالي مليئة بالدروس، فمن شاهد تدرجه في الاحتراف بالبدء في بازل يدرك أهمية صقل الموهبة في مستويات أقل كسويسرا قبل الوصول للقمة، ومن شاهد تجربته السيئة في تشيلسي يدرك أيضا قيمة الصبر والإيمان بالقدرات والإصرار على النجاح وهو ما حدث لاحقاً عبر بوابة ليفربول، أما من شاهد فترته مع فيورنتينا وروما الذي كان يعيبه فيها كثرة إهدار الفرص يدرك قيمة العمل على تطوير الذات للوصول لمستويات أعلى وهو ما تحقق اليوم فصلاح الذي كان يضل طريق المرمى في مرات كثيرة أصبح لاعباً حاسماً وتطور بشكل مذهل في إنهاء الهجمات.
أما الدرس الأهم هو برأيي عدم وضع سقف محدد للطموح، فصلاح بداية الموسم أصبح بانتقاله من روما إلى ليفربول أغلى لاعب عربي في التاريخ، لكن هذا لم يكن سوى شرارة للنجاح اللاحق فنجح في حيازة النجومية المطلقة في مدرجات أنفيلد ثم تربع على عرش الأفضلية في إنجلترا وانتزع إعجاب الكل في أوروبا وهو يقود فريقه لنهائي كييف وبين ذلك كله نجح بقيادة منتخب بلاده لتأهل تاريخي لكأس العالم طال انتظاره قبل بزوغ نجم محمد صلاح، فهل يوجد حد لهذا الشغف؟
السطر الأخير:
الإمكانات الفنية بالتأكيد مطلب لنجاح أي لاعب، ولو خصصنا الحديث بالإمكانات فقط فلدينا في السعودية أكثر من محمد صلاح، لكن هذه الإمكانات بدون عقلية محترفة وشخصية صبورة وقوية وتمتلك الشغف الدائم للنجاح لا تعني شيئاً ولهذا سيطول انتظارنا لنشاهد نموذجاً سعودياً لمحمد صلاح.




http://www.alriyadh.com/1681536]إضغط هنا لقراءة المزيد...[/url]