كلمات صورت مشاعر ملايين الشعوب العربية والمسلمة الوفية التي تقدر ما تفعله المملكة لهم منذ تسعة عقود، وما ينتظرونه منها من حماية للمقدسات وحفاظ على كينونتها بين الدول التي يعيث فيها فكر المخربين، من يطربهم الدمار ويجمعهم سفك الدماء الزكية..
عبرت أنواع الدموع، في ممرات حياتي، واليوم وقفت طويلاً عند دموع الفخر، التي أشعلتها في مقلتي كلمات بدر بن عبدالمحسن، وهو ينادي على أمنا السعودية، المأخوذة بنكران من رعتهم، وجادت عليهم، وحرصت على استقرارهم وسلامتهم وأمنهم في أوطانهم، فكانوا أول من نبحها، وعض يديها، الممدودتين لهم بالخير طوال مجريات حياتهم.
(صحت نجد على صوت النباح ولجة الغربان)، وهذا هو حال أمنا السعودية عند حدوث قضية مقتل المواطن خاشقجي، فانطلقت كلاب الشوارع، وغربان الشؤم، ثائرة على من كانت بطيبة قلبها، تعتقد أن المعروف يثمر، وأن ابن الحرام، غير موجود حولنا.
ويكمل البدر عبرة الألم بخيبة الرجاء في صديق الرخاء، ويطلب من بلادنا الهانئة العزيزة الكبيرة الشامخة، أن تصم آذانها عمن ينبح، ومن يسيء، وأن تستمر بعزتها شامخة لتكمل مشوار تقدمها ورخائها، غير عابئة بمحاولاتهم الدنيئة، لاستثمار حقدهم، وأن تقرب وسادتها، وتنام دافئة، قريرة العين: (عوافي، قربي منك الوسادة وادخلي لحافك).
ويهدئ من حسرتها، ويذكرها بأنها ليست المرة الأولى التي تنكشف لها خيبات ناكري الإحسان: (كأنك ما تعودتي، على التجريح والنكران، من اللي زادهم فيما مضى من لحم أكتافك).
(تغطي ما عليك إلا الرضا ورعاية الرحمن، صياح ما يساوي طلتك من راس مشرافك)، ولمَ لا وهي تعيش في برج للرؤية شيدته بأيدي أبنائها، وأن صياح وعويل وتسريبات الخونة، وتهديدهم، لا يساوي أن تقوم من هجعتها، لتطل على خراب شوارع الحقد تجمعوا فيها يلوكون خيباتهم.
ويعطي قبلة المسلمين وبلد الفرسان حقها: (عليتي يا عماد الدين، وجمرة شيمة الفرسان، كثير الظلم، ما ضرك، ولا هو سرنا انصافك)، لأن الخائن، حتى وإن أنصف، فإنصافه لا يسر، ولا يستقيم ولا يستمر.
ويمعن في سرد الحقائق، بأن المعارك أفعال، وليست بالهرج، وإلا لكان في مكانتنا بعض هؤلاء العربان الخائنين لعروبتهم، الناعقين، وأن سيوف عزيمتنا تقطع ألسنتهم الصدئة: (ولو كسب المعارك هرج، سادوا غيرنا عربان، نبا سيف الحروف، وما نبت في الحرب أسيافك).
ويتأسف على حسن الظن: (نحسب إيران تكرهنا، وكلٍّ في الهوى إيران، عسى يفداك من حب وعسى يفداك من عافك)، فقمة العجب أصبح الكل إيراني، فارسي الهوى، عند أول كبوة لفرس العروبة وعزتها وصدقها وإيمانها.
وتأخذنا معه عبرة العزة، وهو يخبر مركز الدنيا، بأنها لم ولن تضام في يوم من الأيام: (متى يا قبلة الدنيا، عرفتي الذل والحقران! ومن هو اللي تجرأ يقهرك أو يكتف أكتافك؟)، حيث لا مقارنة بين شموخ الكرام، وتوافه الأقزام.
ويمدها بحس اليقين، والواقع بأنها الحقيقة الثابتة وأنها خشم جبل طويق، وبأن خيبة العجم لا عودة لها: (تهاوى عرش كسرى وانتهت سطوة بني عثمان، وأنتي مثل خشم طويق في عزك وميقاتك).
ويكاد أن يضحك على مرارة وسخافة ما يحدث من نباح العجم ومن غربان العربان، ومن حكام جزيرة شرق سلوى، وكم يضحكنا شر البلية: (أنا والله مدري وش تبي يا الثاير الزعلان، تظن بلادنا ترجيك!؟ أو إن شيوخنا تخافك!؟).
ويتحداهم لبعد تخاريف أحلامهم عن أرض واقعهم وسالفهم الضحل، يطاولون السماء بيد النملة: (تبي سلمان!؟ ناظر في السماء كانك تبي سلمان، تخيب يديك ما طالته ولا طالوه أسلافك).
كلمات ليست كالكلمات، فهي تجمل وتعبر عن مشاعر ثلاثين مليون سعودي، من الأبطال المخلصين، الدروع الواقية، من خيبوا كل طامع ومريد للباطل، وكل واهم بأهمية عدمية، لا وجود لها.
كلمات صورت مشاعر ملايين الشعوب العربية، والمسلمة الوفية، التي تقدر ما تفعله المملكة لهم منذ تسعة عقود، وما ينتظرونه منها، من حماية للمقدسات، وحفاظ على كينونتها بين الدول، التي يعيث فيها فكر المخربين، من يطربهم الدمار، ويجمعهم سفك الدماء الزكية.
أغنية عبرت كل حدود الفن، بملحنها العبقري، محمد عبده، والذي يعرف كيف يهدئ بلحنه مقام الأم العظيمة، التي يحق لها أن ترتاح، غير آبهة بالنباح، بصوت طربي جريح، زاد ببحته وعبراته من إكمال رتوش الصورة العظمى للسعودية العظمى في أعين محبيها، ومن ندم القلوب البيضاء على صنيع معروف، في من لا يستحقونه.




http://www.alriyadh.com/1722785]إضغط هنا لقراءة المزيد...[/url]