هذه الوثيقة لم تخرج عن ثوابت الدين، فقد كتبها وناقشها علماء أجلاء من مختلف الطوائف والمذاهب لتؤسس لعالم جديد وفكر نير يناسب هذا الزمان وهذه القرية الكونية، فكر أساسه المحبة وتقدير الاختلاف، وحث المسلمين على الانخراط للمشاركة في بناء الحضارة وعدم التقوقع أو العزلة
من أقدس مكان وأفضل زمان انطلقت وثيقة مكة المكرمة في الخامس والعشرين من رمضان العام الماضي نتيجة مؤتمر إسلامي كبير لتؤسس لدستور عالمي لتحقيق السلام وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال ومكافحة الإرهاب والظلم والقهر ورفض انتهاك حقوق وكرامة الإنسان، وتأصيل قيم التعايش بين الأديان والثقافات والأعراق والمذاهب المختلفة في العالم الإسلامي. وأقرت الوثيقة من 1200 شخصية إسلامية جاؤوا إلى مكة من 139 دولة من مختلف الطوائف والمذاهب الإسلامية، وقد تبنت رابطة العالم الإسلامي هذا المؤتمر بجهود مباركة من حكومة المملكة وجهود أمينها الشيخ محمد بن عبدالعزيز العيسى الذي يمثل الوسطية والاعتدال خير تمثيل.
والجميل أن الوثيقة استمدت مكوناتها من وثيقة المدينة المنورة التي عقدها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام قبل أربعة عشر قرناً ليؤسس للتنوع الديني والثقافي والعرقي للعالم أجمع، وتتضمن هذه الوثيقة 17 بنداً تتلخص أهم موادها في إقرار أن البشر متساوون في إنسانيتهم وينتمون إلى أصل واحد، وتطالب بالتصدي لممارسات الظلم والعدوانية والصدام الحضاري والكراهية، ودعم قيم التنوع الديني والثقافي، والدعوة إلى الحوار الحضاري، مع التأكيد على أن أصل الأديان السماوية واحد وهو الإيمان بالله وحده، وعدم الربط بين الدين والممارسات السياسية الخاطئة، وترسيخ القيم الأخلاقية النبيلة وتحصين المجتمعات المسلمة، والتأكيد على أن المسلمين قادرون على إثراء الحضارة الإنسانية بكثير من الإسهامات الإيجابية التي تحتاجها البشرية، والدعوة إلى تمكين المرأة ورفض تهميش دورها، وأن كل محاولات تحجيم دورها هي نتيجة عدم المعرفة الصحيحة بحقيقة الإسلام.
وشددت الوثيقة على عدم التدخل في شؤون الدول، ونبذ أساليب الهيمنة السياسية بمطامعها الاقتصادية وغيرها. كما أوصت بضرورة إيجاد منتدى عالمي بمبادرة إسلامية تهتم بشؤون الشباب عامة.
ومع إضافات بسيطة لهذه الوثيقة يمكن أن تكون للعالم أجمع، فمعظم حروب العالم سببها الطائفية والمذهبية والطمع والظلم ومحاولة سيطرة الإنسان على أخيه الإنسان وسلب حريته ومقدراته.
هذه الوثيقة لم تخرج عن ثوابت الدين، فقد كتبها وناقشها علماء أجلاء من مختلف الطوائف والمذاهب لتؤسس لعالم جديد وفكر نير يناسب هذا الزمان وهذه القرية الكونية، فكر أساسه المحبة وتقدير الاختلاف، وحث المسلمين على الانخراط للمشاركة في بناء الحضارة وعدم التقوقع أو العزلة، وجعل المحبة جسراً للسلام بين الأمم.
هذه الوثيقة يجب أن تحل محل الكثير مما في التراث من تكفير أو تنفير أو تفرقة، أو عداء ودعاء على المختلف، وهذا لن يتحقق بمجرد إصدار الوثيقة، بل من الواجب أن تنتقل موادها إلى النشر والتطبيق بأكثر من وسيلة ومنها الوسائل الآتية:
أولاً. يجب أن تأخذ مواد هذه الوثيقة طريقها إلى مناهج التعليم من رياض الأطفال وحتى مناهج العلوم الإنسانية في الجامعات، وأن تحل محل الكثير من المفردات التي تتعارض معها، وأن تعزز موادها بأدلة من القرآن الكريم والسنة، فلا شيء يرسخ في عقول الناشئة كالتعليم مع التطبيق، وهذا كفيل بالقضاء على كثير من الممارسات الخاطئة في المجتمع، ومن النظرة الدونية للآخر المختلف، أو العنف والتنمر في المدارس والمجتمع، أو البرمجة الخاطئة من قبل أصحاب المنهج الخفي والتوجهات المؤدلجة أو الحزبية.
ثانياً. وثيقة مكة المكرمة هي رسالتنا إلى العالم والذي هو بأشد الحاجة إلى المحبة والسلام والعدل، ومكافحة الفوارق والتفرقة بشتى أنواعها. والإعلام المُقْنِع والمؤثر هو الذي يأخذ بمستجدات كل زمان وتقنياته ووسائل انتشاره، وما ورد من مواد في هذه الوثيقة يجب أن يُبرز إلى العالم ليعلو صوت الحب والسلام والرحمة فوق صوت الكره والإقصاء والتباعد، أو الدعوة إلى التقوقع والخوف من التغيير.
ثالثاً. وثيقة مكة المكرمة هي أفضل رد على المنظمات الإرهابية التي تحاول أن توغر صدور الشباب لينخرطوا في أنشطتها التدميرية وتنظيماتها الحزبية التي شوهت الدين الإسلامي وأفرزت الخوف من الإسلام أو ما يسمى (الإسلامفوبيا)، وفي دول الغرب خاصة.
صدور هذه الوثيقة أخذت أهميتها من شرف الزمان والمكان، فقد انطلقت من جانب البيت العتيق وفي العشر الأواخر من رمضان، وبرعاية من حكومة المملكة لتبرز الدور الكبير الذي تضطلع به المملكة في العالم الإسلامي وفي العالم أجمع، ويبقى التحدي الكبير هو في تنفيذ بنودها على أرض الواقع لينعم العالم بالأمن والسلام، وتعزيز القوة الناعمة التي تقودها المملكة على أكثر من صعيد.




http://www.alriyadh.com/1822630]إضغط هنا لقراءة المزيد...[/url]